الخطوة الأولى لـ صناعة المحتوى ؟

تحدثنا في المقال الأول عن لماذا يجب ان تبدأ بصناعة المحتوى ؟ وأجبنا في المقال الثاني على سؤال هل يمكن ان اصبح صانع محتوى ؟
ـ دعونا نبدأ الان في رحلة صناعة المحتوى بالاجابة على سؤال

ما هي الخطوة الاولى لـ صناعة المحتوى ؟؟

في البداية كلنا يعلم بان أي عملية اتصالية تتكون من 4 عناصر اساسية وهي : المرسل والمستقبل والرسالة والوسيط

في موضوعنا الحالي

  • المرسل هو انت صانع المحتوى
  • والمستقبل هو الجمهور
  • والرسالة هي المحتوى
  • والوسيط هو الوسيلة والمنصة التي ستستخدمها لأرسال هذا المحتوى ،

بفهم هذه العناصر الأربعة تتضح لنا معالم الإجابة على سؤال ما هي الخطوة الاولى؟ .

دعونا نتعرف عليها بشكل سريع

المرسل

هو انت صانع المحتوى : يجب أن تعلم ما هي قيمك الاساسية وما رسالتك في الحياة ؟؟
لا تخف !!! هل تعلم أن لكل انسان على وجه الأرض قيم يؤمن بها ويدافع عنها “حتى لو لم يكن يعرفها” 😮، ولمعرفتها يجب أن تسأل نفسك ، ما الأمور التي تمنحك الطاقة والحماس ـ ما الذي يجعلك تشعر بالفخر ، ما الصفات التي يطلقها عليك الاصدقاء والمعارف المقربين ، ما الذي يثير غضبك عند التعامل مع الاخرين ،

عزيزي القارئ إن لم تكن تعرف من انت وما قيمك رجاءاً توقف عن القراءة الآن ؛ لأن لديك ما هو أهم من هذا المحتوى وهو معرفة من أنت ؟ !!

المستقبل

وهو الجمهور : من سيتلقى الرسالة التي تحملها ، من سيهتم لمتابعة ما تقول ـ من يبحث عما لديك ،

لمعرفة الجمهور يجب ان تحدد التالي :

  • الجنس هل هو ذكر أم أنثى ؟
  • ما فئته العمرية هل هم من الاطفال المراهقين الشباب الكبار في السن … الخ ؟
  • في أي بلد يقيمون وبأي لغة يتحدثون ؟
  • ما اهتمامتهم وما الذي يثير فضولهم ؟
  • مستواهم المهني ؟
  • ما المنصات التي يتواجدون عليها بشكل كبير ؟
  • ما هي طموحاتهم وأحلامهم ؟

بعد الاجابة على هذه الاسئلة حاول ان تدمجها وتشكل منها شخصية تخيليه ، واعطها اسم معين وشكل معين يعكس كل ما سبق , الان أصبح لديك نموذج لما يسمى العميل المثالي في لغة التسويق “وسنطلق عليه المتابع المثالي في حالتنا …

قد يكون المتابع المثالي : محمود من الاسكندرية طالب في كلية التجارة يحضر للتخرج يبحث عن عمل مناسب مهتم في مجال التجارة الالكترونية يسمع عن العمل على الانترنت لكن لا توجد لديه اي تجربة سابقة ، أكثر شبكة تواصل يستخدمها هي الانستجرام ، يحب الاستماع للبودكاست أكثر من المشاهدة …. الخ

أمثلة على شخصية العميل

الهدف من كل ذلك هو انك عندما ستقوم بصناعة المحتوى ستقوم بصياغته وكأنك تخاطب فعلاُ هذه الشخصية وبالتالي سيشعر المستقبل وكأنك تتحدث معه بشكل خاص ، كحديث الصديق لصديقه والاستاذ لتلميذه .

الرسالة

هي المضمون والفائدة والجوهرة هي القيمة المضافة التي سيتحملها وتوصلها للجمهور ،

هذه الرسالة يجب أن اكون نابعة من قيمك وغايتك في الحياة من الصعوبات التي تقاتل لتجاوزها والعقبات التي تسعى لتذليلها .

الوسيط

الأداة التي ستنقل الرسالة من عقل صانع المحتوى لعقل الجمهور ـ وهي تمثل عنصرين اساسيين

  1. مقروء : على شكل نص ” كالمدونات والمقالات والقصص والروايات والكتب … الخ
  2. مسموع: كالبودكاست
  3. مرئي : كالفيديو والتصميم


* ويجب ان نأخذ بعين الإعتبار أن هذه الاشكال تحتوي داخلها العديد من التصنيفات التي تتغير وتتطور كل يوم …

يجب أن تتقن صناعة القالب ـ كتعلم فنون الكتابة والسرد القصصي ـ القدرة على تبسيط المعلومات ، التصميم ، التدرب على الأداء الصوتي ، التحدث أمام الكاميرة ، الإلقاء ، لغة الجسد ، المونتاج , والموشن جرافيك والتصور …. بعد ذلك تقوم باختيار شبكة التواصل الانسب والتمكن من ادواتها واسرارها التقنية ، التي تساعدك للوصول لجمهورك مثل أوقات النشر وطريقة قراءى تقارير الأداء والترويج والخوارزميات التي تسير عليها هذه المنصة …. الخ

الآن بعد أن عرفت من أنت ، ومن هو متابعك المثالي ، وما هو القالب الأنسب ، وما هي شبكة التواصل الأفضل :

عندها ستبدأ بالخطوة الأولى لـ صناعة المحتوى وهي :

1- معرفة الأسئلة والاستفسارات التي تدور في عقل المتابع المثالي والتي يبحث عنها باستمرار
2- الاجابة على هذه الاستفسارات والتساؤلات بشكل علمي ودقيق
3- صياغة الاجابات على شكل محتوى يراعي اهتمامات المتابع المثالي
4- تغليف المحتوى بالقالب جميل يراعي معايير لفت الانتباه والجمال والبساطة والمتعة
5- نشر المحتوى والتفاعل مع ردود الافعال
6- الاستمرار في تكرار نفس هذه العملية : بناء المحتوى القيم والمفيد بكل حب واخلاص وإتقان وترويجه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *